"رهبر قنبري": تعتبر السينما أهم وسيلة تربوية للأطفال و اليافعين

في حوار مع وكالة أنباء "ميزان"، أكد "رهبر قنبري" على أن السينما من ضروريات المناهج التربوية، و قال: تعتبر السينما أهم وسيلة تربوية للأطفال و اليافعين، و كما أصبحت السينما جزءاً من حياة الكبار، يجب أن تصبح جزءاً لا يتجزء من حياة الأطفال.

و قال هذا المخرج و الكاتب السينمائي بأن إقامة مهرجان أفلام الأطفال و اليافعين  ضرورة، و لا يمكن الإستغناء عن هذا المهرجان، و أضاف: هذه الفئة العمرية تشكل قسماً كبيراً من مجتمعنا، و علينا أن نوليها إهتماماً خاصاً، و مهرجان أفلام الأطفال و اليافعين يعتبر فرصة و ضرورة في هذا الإطار.

و تكلم قنبري عن مكانة سينما الأطفال في الوضع الراهن و قال: اذا تخلينا عن نظرتنا التقليدية في هذا المجال، ستحل المشاكل كلها. في فترة من الفترات كانت أقلام الحبر أفضل وسيلة للكتابة، و كانت رمزا للتعبير عن الرأي، لكن الظروف تغيرت الآن. أصبحت الآن السينما اللغة الرسمية للتعليم و التربية، و الى جانبها يجب أن نهتم بالمسرح و الفنون البصرية الأخرى.

و أكد قنبري على أهمية السينما، و قال: السينما اليوم حلت محل أقلام الحبر و الرصاص، و نظراً للتطور التقني أصبح لها تأثيراً يتجاوز تأثير القلم.

و تكلم هذا المخرج عن ضرورة رفع العقبات الموجودة، و التوجه نحو النظرة الحديثة للتعليم و التربية، و قال: لأجل رفع هذه العقبات و تصحيح نظرتنا علينا أن تعامل مع العالم. هذا التعامل يجب أن يكون في مجالات شتى منها التعامل الثقافي و العلمي، و يجب أن نأخذ آخر نتائج العلوم الفكرية بعين الإعتبار، و أكثر هذه التعاملات يمكن أن تكون عبر السينما.

و اعتبر قنبري التعامل مع الدول الأخرى أفضل طريقة للحئول عن تأخر الأطفال عن ركب التربية العالمية، و صرح: يمكننا أن نتعلم من مكاسب الدول الأخرى و التطورات التي تحصل فيها في العلوم العقلية، و السينما خير وسيلة لهذا التعامل

رقم الخبر: 116  |  بتاريخ: الأحد, 28 أيار/مايو 2017 09:20

الاكثر قراءة